كل ما عليك معرفته عن نظام العمل المرن السعودي

في قفزة نوعية، أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية تنظيم العمل المرن، ليكون خطوة أولى في طريق دعم القدرة التنافسية للمؤسسات والشركات، فضلا عن توفير فرص عمل متنوعة للباحثين عن عمل. هذا التوجه الذي يندرج ضمن آليات تحقيق رؤية المملكة 2030، يمثل واحدا من روافد نجاح وديناميكية أسواق العمل العالمية خصوصا في قطاعات التجزئة والمطاعم، على غرار الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 

ما هو نظام العمل المرن؟

العمل التقليدي يُحدد ساعات عمل يوميا يقوم بها الموظف على امتداد أيام العمل، الأمر الذي قد لا يتناسب مع ضغوط العمل، والحاجات المُلحَّة لساعات إضافية خلال بعض المناسبات. لهذا يتم اعتماد نظام عمل يُمكن رائد الأعمال والموظف من تحديد عدد ساعات العمل تناسب الطرفين. هذه الطريقة المبتكرة تمكن من الاتفاق على أجر بالساعة، يمكن العامل من العمل لساعات أكثر تناسب قدراته واجتهاده، وتحمي صاحب العمل من تعاقد طويل المدى قد لا يتناسب فعليا مع حاجياته باختلاف المواسم. تُسمى هذه الطريقة “نظام العمل المرن” (Flextime) وهي واحدة من أشهر طرقفع الإنتاجية وتوفير فرص عمل أكثر بفعالية أكبر.

في تقرير خاص بمجلة فوربس، أظهرت البيانات الخاصة بالمملكة المتحدة أن:

  • 92% من جيل الألفية (Millennials، الذين ولدوا بعد عام 1980) يعتبرون نظام العمل المرن أولوية قصوى لاختيار أي عمل.
  • 80% من السيدات و52% من الرجال يحبذون نظام العمل المرن.
  • 30% من الموظفين يفضلون نظام العمل المرن على زيادة الأجور.

هذه التفاصيل التي تُظهر قيمة العمل بالساعة ليست منحصرة في مجتمع المملكة، بل هو اعتقاد شامل خاصة أن هذا النظام يضمن حقوق العامل وصاحب العمل.

 

إيجابيات نظام العمل بالساعة

لنظام العمل المرن عدة إيجابيات تهم الباحثين عن عمل أو الشركات والرؤساء التنفيذيين:

 

أ. نظام العمل المرن بالنسبة للموظفين

يقدم نظام العمل بالساعة للموظفين مجموعة من الامتيازات أهمها:

    1. مساحة للاجتهاد وزيادة الدخل

يستطيع الموظفون والعمال زيادة دخلهم والحصول على مساحة إضافية من الاجتهاد عبر اختيار نظام العمل المرن.

هذه الطريقة في تنظيم العمل، تمكن الموظفين من العمل في أكثر من شركة، وتحسين مسيرتهم المهنية، فضلا عن زيادة الدخل.

    1. جدول أعمال خاص بكل حالة

يجد الكثير من الموظفين صعوبة في التعامل مع جدول الأعمال الكلاسيكي، فهو يفرض ساعات عمل طويلة، دون أن يكون نظام الإجازات كافيا.

لهذا تختار الكثير من الرجال وخاصة السيدات اختيار نظام عمل بالساعة لتجنب التضحية بالالتزامات الأسرية على حساب العمل.

    1. عمل جدي وإيجابي

يعاني الكثير من الموظفين من صعوبة في التأقلم مع وظيفتهم التي تجعلهم يقضون ساعات طويلة دون إنتاج حقيقي، الأمر الذي يعطل مسيرتهم المهنية، ويكبت قدراتهم على التعلم والتطوير.

لذلك يمثل العمل بالساعة أفضل وسيلة لتمكين الموظفين من ترك بصمتهم في أعمالهم دون خسارة الشعور بالولاء للشركة.

  1. سعادة أكثر وضغط نفسي أقل

في استبيان قامت به IBM على 42 ألف موظف في 79 دولة، وجد الباحثون أن الضغط النفسي كان أقل بكثير عند الموظفين الذين يعملون بالساعة.

في المقابل كان الموظفون الذين يعملون بالنظام التقليدي أقل سعادة وأكثر شعورا بالضغط النفسي بسبب جداول الأعمال الروتينية [2].

 

ب. نظام العمل المرن للشركات

يوفر نظام العمل المرن باقة من الخصائص الأساسية لنجاح كل مشروع على غرار:

    1. استقطاب الموظفين المؤهلين

في الكثير من الأحيان تكون الشركات غير قادرة على انتداب موظفين مؤهلين لفترة طويلة، لذلك يختار الرؤساء التنفيذيون العمل بالساعة كطريقة للتعاقد مع الموهوبين والمختصين.

في المقابل يجد الموظفون المؤهلون في هذا النظام فرصة لزيادة مواردهم وتحسين خبراتهم عبر العمل في أكثر من شركة.

    1. زيادة الإنتاجية

يجد الكثير من الإداريين صعوبة في التعامل مع الوقت المهدور للموظفين خاصة في الأوقات التي يقل فيها نشاط الشركة، لذلك يكون التعاقد مع عمال وموظفين بالساعة، طريقة متميزة لزيادة الإنتاجية وتحسين المردودية.

وفي الحالات التي تحتاج فيها الشركة لزيادة أعداد الموظفين بطريقة كبيرة، لن يقلق المدير التنفيذي من صعوبة تنظيم فرق عمل جديدة وتوظيف المزيد من اليد العاملة، فالعمل بالساعة يعطيهم الكثير من الحرية.

    1. تحسين جودة الخدمة

لتقديم خدمات 7/7 و 24/24 تجد الشركات صعوبة في تقييم أداء الموظفين وتكاليفهم.

لذلك يكون اختيار نظام العمل بالساعة وسيلة متميزة لتحسين جودة الخدمات المقدمة للعملاء دون القلق من التكاليف الإضافية التي قد يسببها زيادة ساعات العمل أو ترفيع سقف الأهداف.

  1. زيادة ولاء الموظفين

80% من الموظفين العاملين بالساعة في Accenture الايرلاندية قالوا أن قدرتهم على إدارة العمل، وحياتهم المنزلية تؤثر على اختياراتهم المهنية، وأنهم يرغبون في البقاء في الشركة بفضل نظام العمل المرن.

وبالتأكيد كلما زاد ولاء الموظف للشركة، زاد شعوره بالالتزام في العمل ورفع مردوديته لزيادة قدرتها التنافسية.

 

نظام العمل المرن في المملكة

كانت المملكة سباقة كالعادة في إيجاد التشريعات والقوانين المناسبة لتوفير أرضية عمل مرن تضمن حقوق الطرفين، حيث قامت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بوضع تنظيم العمل المرن استجابة لباقة من المراسيم الملكية المنظمة للعمل.

ومن أهم التفاصيل التي شملها التنظيم نذكر:

  • عدم إلزام صاحب العمل بتعويض الإجازات السنوية والمناسبات أو مكافأة نهاية الخدمة.
  • عدم إخضاع العامل لفترة تجربة.
  • احتساب العمل بالساعة، وتصرف الأجور شهريا.
  • لا تتجاوز ساعات العمل عند صاحب عمل واحد الـ 95 ساعة شهريا.
  • يحق للعامل الموافقة أو الرفض عند طلبه للعمل.

هذه التفاصيل البسيطة من شأنها أن تزيد ديناميكية سوق العمل في المملكة، وتترك مساحة اجتهاد أكبر للعمال والموظفين الراغبين في تطوير مداخيلهم وتحسين مسيرتهم المهنية بطريقة متميزة وغير تقليدية. وفي ما يلي التفاصيل

. قواعد العمل المرن

لمزيد فهم تفاصيل العمل لبعض الوقت، تم تحديد التفاصيل التالية:

  1. العمل المرن هو العمل الذي يقوم به عامل غير متفرع لدى صاحب العمل، ويكون احتساب الأجر بالساعة. ويُشترط أن تكون ساعات العمل لدى رب عمل واحد، أقل من نصف ساعات العمل المعتمدة في الشركة شهريا
  2. العمل بالساعة مقتصر على السعوديين فقط.
  3. يتم تحديد نسبة العاملين لدى رب العمل، حسب القطاعات التي تحددها الوزارة من خلال البوابة الإلكترونية.
  4. لا يُعوض رب العمل العمال عن الإجازات المدفوعة على غرار الإجازات السنوية أو المرضية أو المناسبات.
  5. رب العمل غير مضطر لتقديم مكافأة نهاية الخدمة للعمال الذين عملوا معه بالساعة.
  6. لا يستطيع رب العمل فرض فترة تجريبية على العمال الذين يعملون بنظام العمل المرن.
  7. تعود عقود العمل المرن إلى فرع المعاشات من نظام التأمينات الاجتماعية، حسب الضوابط التي تضعها المؤسسة.
  8. يُحتسب العامل بنظام عقد مرن ثُلث عامل (1/3) في نسب التوطين في برنامج تحفيز المنشآت. لكن يُشترط أن يجمع العامل 168 ساعة في العمل المرن على الأقل.

المزيد
marn 16 August، 2020 0 تعليقات