كُنْ مَرِنًا، ولا تفقد زبائنك في المناسبات والأعياد!

 

يزداد إقبال الناس في المناسبات والعطل الأسبوعية والأعياد بشكلٍ عامّ على المطاعم والمقاهي؛ الأمر الذي يُسبّب ضغطًا في العمل، وزيادةً في الطلبات. وبالتالي يؤثّر على جودة الخدمات المُقدّمة، وكفاءة الموارد البشرية، ورضا العميل. فيتحوّل الموضوع من ربحٍ أعلى بزبائن أكثر وطلباتٍ أكبر؛ إلى خساراتٍ مُتتالية، وسُمعةٍ سيئة، وغضب زبائن، وجودةٍ أقل. والسبب الواضح هو عدم قدرة هذا المطعم أو المقهى على تلبية كافّة احتياجات عملائه بأعلى جودةٍ مُمكنةٍ ضمن طاقم المُوظّفين الموجود لديه. 

 

كيفية التغلُّب على نقص الموارد البشرية؟

إنّ صاحب أي مشروع غير مُستعد لخسارة زبائنه؛ وهذا ما يدفعه للتفكير في توظيف المزيد من الموارد البشرية لتلبية احتياجات زبائنه في أوقات الذروة. وعند التفكير في الأمر نجد أنّ أكثر من 70% من الشركات اليوم حوّلت أعمالها إلى العمل عن بُعد، والعمل بالقطعة؛ بفعل جائحة كورونا وما فرضته من إجراءات وقائية على الأفراد. بالإضافة إلى قلة فرص العمل المُتاحة مُقارنةً بعدد السكان؛ حيثُ لوحظ أن نسبة البطالة للذكور السعوديين هي 7.2% في الربع الأول من عام 2021؛ والتي كانت قد بلغت 7.1% في الربع الرابع من العام الماضي. هذا بالإضافة إلى الغزو التكنولوجي الحاصل، واتّجاه معظم الشباب للعمل الحر عبر الإنترنت.

لقد أعطت جائحة كورونا المهنيين المهرة صوتًا، حيثُ تحدّثوا عن رغباتهم وحاجاتهم للمرونة والنمو الوظيفي لتحقيق النجاح. فهم كانوا المُتضرّرون الأوائل أثناء الجائحة، وحان الآن الاستماع لهم وتوفير بيئةٍ آمنةٍ تجمعهم وتُتيح لهم المرونة في العمل بنظام الساعة. 

 

مرن، البيئة الآمنة التي تجمع المُوظفين السعوديين بالشركات! ✅

مرن، منصّةٌ الكترونيةٌ للعمل المرن بالساعة؛ هي الحل الأمثل والأسرع لتوفير مُوظّفين مُؤهّلين للعمل في فترة الضغوط، والاستغناء عنهم في الأيام الطبيعية دون أي شروط. تعمل على تمكين هؤلاء المهنيين من بناء جداولهم الخاصة، وربطهم مع الشركات لملء نوبة العمل المفتوحة، وتلبية طلبات العملاء المُتزايدة خلال المواسم والمناسبات وفترات الضغوط. 

تُتيح حلول التوظيف المرنة للعاملين بالساعة البحث عن وظائف مُخصّصة لمهاراتهم الفردية ومجالات خبراتهم؛ خلال الأيام والأوقات التي تُناسب أسلوب حياتهم واحتياجاتهم بشكلٍ أفضل.

 

أيهما أفضل لصاحب المشروع: التوظيف الدائم، أم التوظيف عبر مرن؟

التوظيف الدائم: يحتاج إلى العديد من التكاليف؛ منها: رواتب مستمرة، وتوظيف محاسب، وتحويل مبالغ، وموظف الموارد البشرية، وإجراءات توظيفية تستغرق الكثير من الوقت. بينما في العمل المرن: فلن يتحمّل صاحب المشروع كل هذه التكاليف؛ وإنما سيعتمد على الدفع مقابل الساعات الفعلية للعمل.

لذلك فإن العمل المرن هو الخيار الأمثل في ظلّ الظروف الحالية.

 

كيف تعمل منصّة مرن؟

تقوم منصّة مرن بتوفير المُرشّحين السعوديين، واختيار المُرشّح المُناسب وربطه مع مُقدّم الطلب (صاحب العمل)؛ ليبدأ بدوره باختيار الشخص الأنسب واستقباله وشرح طريقة العمل له. وبعد الانتهاء من الخدمة والفترة المُتّفق عليها؛ يقوم صاحب العمل بالدفع مقابل عدد الساعات الفعلي للعمل، وتقييم هذا المُرشّح على منصة مرن. الأمر الذي يزيد من المصداقية والثقة أمام أصحاب الأعمال الآخرين، ويرفع من مستوى المُرشّح ويزيد من احتمالية توظيفه في مراتٍ أخرى.

 

مرن، ليست مجرد وظيفة!

وذلك لأن منصّة مرن تتميّز بالعديد من الميّزات؛ منها:

  • تُوفّر أفضل المُوظّفين السعوديين المُناسبين لكل مهمة؛ باستخدام أفضل المُمارسات المُتقدّمة في الاختيار.
  • سرعة إجراءات التوظيف، وتوفير المُوظّفين بحسب الخدمة المطلوبة (عامل نظافة، محاسب، بائع، مُقدّم طعام، موظّف استقبال، مُنظّم مُؤتمرات وحفلات، …). 
  • تُوفّر سجل لكل مُرشح بمهاراته وخبراته السابقة.
  • تحتوي على قاعدة بيانات قوية ومُتجدّدة.
  • تعتمد على نظام تقييم متغير للمرشح حسب الأداء الوظيفي الخاصّ به.
  • تُتيح إمكانية تبديل الموظف في حال عدم الرضا.
  • تُتيح إمكانية إدارة حسابات خاصة للعملاء.
  • تقوم بحماية كافّة الحقوق المالية للطرفين (صاحب العمل، والمُرشّح)؛ ضمن شروط وسياسات واضحة.
  • تُوفّر المرونة التامّة في توفير الخدمة واختيار عدد الساعات المطلوبة.
  • الدفع مقابل العدد الفعلي لساعات لعمل.
  • تُتيح للموظف فرصة تطوير ذاته وترتيب أوقات عمله بناءً على طلبات أصحاب المشاريع.

 

عُملاء يثقون في مرن 💪 

لقد نجحت مرن في استقطاب العديد من العملاء لنظام العمل المرن بالساعة؛ منهم: هامبرغيني، كارديال، هرموزي، معالم للتمويل، بنان – صناعة المقاهي والمطاعم، هجين، جافا تايم، مذهلة، وغيرها الكثير من الشركات التي استعانت بمرن على النحو التالي:

  • في أوقات الذروة: بنك بوكس هو متجر لبيع الكيك في الرياض اعتمد على مرن لأكثر من عام في توظيف ما يزيد عن 30 موظف وموظّفة بنظام الساعة (3 ساعات يوميًا، و6 ساعات في نهاية الأسبوع).
  • في المواسم: كارديال هي شركة تجزئة لديها أكثر من 140 فرع استعانت بمرن لتوفير مندوبي توصيل مُتفرّغين لتوصيل البضائع في الرياض. قامت مرن بتوفير 35 مندوب توصيل وصّلوا أكثر من 2500 طرد خلال شهر رمضان بكفاءةٍ عاليةٍ.
  • في المشروعات الخاصّة: وفّرت مرن 44 شاب وشابة للعمل على أرشفة الملفات وتدقيق ونقل البيانات.

 

كيف يُساعدك مرن باقتراب اليوم الوطني السعودي؟ 👇

اليوم الوطني السعودي يقترب، وهو كغيره من المناسبات التي تتطلّب المزيد من الموارد البشرية لتلبية حاجات العملاء بنفس الجودة المُعتادة في الأيام العادية. 

لأجل رفعة ونهضة وطننا، وحرصًا على التطوير المُستمر لأصحاب المشاريع وزيادة أرباحهم؛ كلنا نعمل لرفع الاقتصاد والازدهار. مرن الشريك الاقتصادي الأول لأجل بلادنا يُهنّئكم بحلول اليوم الوطني السعودي، ويُوفّر لكم أكثر من مئتي ألف مُوظّف وموظّفة سعوديين أكفّاء ذوي خبرات كبيرة في مجالاتٍ مُتعدّدةٍ؛ للعمل بنظام الساعة دون عقود عمل تقليدية.

 عامل زبائنك باحترافيةٍ أكبر وحافظ على جودة الخدمات المُقدّمة؛ لتُلاحظ الفرق! اطلب مُوظّفي العمل المرن بنظام الساعة، وتخلّص من أعباء التوظيف التقليدي، تواصل مع فريقنا الآن. 

 

مرن،معاً نحو الاقتصاد التشاركي ✌️

المزيد
marn 21 September، 2021 0 تعليقات

كل ما عليك معرفته عن نظام العمل المرن السعودي

في قفزة نوعية، أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية تنظيم العمل المرن، ليكون خطوة أولى في طريق دعم القدرة التنافسية للمؤسسات والشركات، فضلا عن توفير فرص عمل متنوعة للباحثين عن عمل. هذا التوجه الذي يندرج ضمن آليات تحقيق رؤية المملكة 2030، يمثل واحدا من روافد نجاح وديناميكية أسواق العمل العالمية خصوصا في قطاعات التجزئة والمطاعم، على غرار الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 

ما هو نظام العمل المرن؟

العمل التقليدي يُحدد ساعات عمل يوميا يقوم بها الموظف على امتداد أيام العمل، الأمر الذي قد لا يتناسب مع ضغوط العمل، والحاجات المُلحَّة لساعات إضافية خلال بعض المناسبات. لهذا يتم اعتماد نظام عمل يُمكن رائد الأعمال والموظف من تحديد عدد ساعات العمل تناسب الطرفين. هذه الطريقة المبتكرة تمكن من الاتفاق على أجر بالساعة، يمكن العامل من العمل لساعات أكثر تناسب قدراته واجتهاده، وتحمي صاحب العمل من تعاقد طويل المدى قد لا يتناسب فعليا مع حاجياته باختلاف المواسم. تُسمى هذه الطريقة “نظام العمل المرن” (Flextime) وهي واحدة من أشهر طرقفع الإنتاجية وتوفير فرص عمل أكثر بفعالية أكبر.

في تقرير خاص بمجلة فوربس، أظهرت البيانات الخاصة بالمملكة المتحدة أن:

  • 92% من جيل الألفية (Millennials، الذين ولدوا بعد عام 1980) يعتبرون نظام العمل المرن أولوية قصوى لاختيار أي عمل.
  • 80% من السيدات و52% من الرجال يحبذون نظام العمل المرن.
  • 30% من الموظفين يفضلون نظام العمل المرن على زيادة الأجور.

هذه التفاصيل التي تُظهر قيمة العمل بالساعة ليست منحصرة في مجتمع المملكة، بل هو اعتقاد شامل خاصة أن هذا النظام يضمن حقوق العامل وصاحب العمل.

 

إيجابيات نظام العمل بالساعة

لنظام العمل المرن عدة إيجابيات تهم الباحثين عن عمل أو الشركات والرؤساء التنفيذيين:

 

أ. نظام العمل المرن بالنسبة للموظفين

يقدم نظام العمل بالساعة للموظفين مجموعة من الامتيازات أهمها:

    1. مساحة للاجتهاد وزيادة الدخل

يستطيع الموظفون والعمال زيادة دخلهم والحصول على مساحة إضافية من الاجتهاد عبر اختيار نظام العمل المرن.

هذه الطريقة في تنظيم العمل، تمكن الموظفين من العمل في أكثر من شركة، وتحسين مسيرتهم المهنية، فضلا عن زيادة الدخل.

    1. جدول أعمال خاص بكل حالة

يجد الكثير من الموظفين صعوبة في التعامل مع جدول الأعمال الكلاسيكي، فهو يفرض ساعات عمل طويلة، دون أن يكون نظام الإجازات كافيا.

لهذا تختار الكثير من الرجال وخاصة السيدات اختيار نظام عمل بالساعة لتجنب التضحية بالالتزامات الأسرية على حساب العمل.

    1. عمل جدي وإيجابي

يعاني الكثير من الموظفين من صعوبة في التأقلم مع وظيفتهم التي تجعلهم يقضون ساعات طويلة دون إنتاج حقيقي، الأمر الذي يعطل مسيرتهم المهنية، ويكبت قدراتهم على التعلم والتطوير.

لذلك يمثل العمل بالساعة أفضل وسيلة لتمكين الموظفين من ترك بصمتهم في أعمالهم دون خسارة الشعور بالولاء للشركة.

  1. سعادة أكثر وضغط نفسي أقل

في استبيان قامت به IBM على 42 ألف موظف في 79 دولة، وجد الباحثون أن الضغط النفسي كان أقل بكثير عند الموظفين الذين يعملون بالساعة.

في المقابل كان الموظفون الذين يعملون بالنظام التقليدي أقل سعادة وأكثر شعورا بالضغط النفسي بسبب جداول الأعمال الروتينية [2].

 

ب. نظام العمل المرن للشركات

يوفر نظام العمل المرن باقة من الخصائص الأساسية لنجاح كل مشروع على غرار:

    1. استقطاب الموظفين المؤهلين

في الكثير من الأحيان تكون الشركات غير قادرة على انتداب موظفين مؤهلين لفترة طويلة، لذلك يختار الرؤساء التنفيذيون العمل بالساعة كطريقة للتعاقد مع الموهوبين والمختصين.

في المقابل يجد الموظفون المؤهلون في هذا النظام فرصة لزيادة مواردهم وتحسين خبراتهم عبر العمل في أكثر من شركة.

    1. زيادة الإنتاجية

يجد الكثير من الإداريين صعوبة في التعامل مع الوقت المهدور للموظفين خاصة في الأوقات التي يقل فيها نشاط الشركة، لذلك يكون التعاقد مع عمال وموظفين بالساعة، طريقة متميزة لزيادة الإنتاجية وتحسين المردودية.

وفي الحالات التي تحتاج فيها الشركة لزيادة أعداد الموظفين بطريقة كبيرة، لن يقلق المدير التنفيذي من صعوبة تنظيم فرق عمل جديدة وتوظيف المزيد من اليد العاملة، فالعمل بالساعة يعطيهم الكثير من الحرية.

    1. تحسين جودة الخدمة

لتقديم خدمات 7/7 و 24/24 تجد الشركات صعوبة في تقييم أداء الموظفين وتكاليفهم.

لذلك يكون اختيار نظام العمل بالساعة وسيلة متميزة لتحسين جودة الخدمات المقدمة للعملاء دون القلق من التكاليف الإضافية التي قد يسببها زيادة ساعات العمل أو ترفيع سقف الأهداف.

  1. زيادة ولاء الموظفين

80% من الموظفين العاملين بالساعة في Accenture الايرلاندية قالوا أن قدرتهم على إدارة العمل، وحياتهم المنزلية تؤثر على اختياراتهم المهنية، وأنهم يرغبون في البقاء في الشركة بفضل نظام العمل المرن.

وبالتأكيد كلما زاد ولاء الموظف للشركة، زاد شعوره بالالتزام في العمل ورفع مردوديته لزيادة قدرتها التنافسية.

 

نظام العمل المرن في المملكة

كانت المملكة سباقة كالعادة في إيجاد التشريعات والقوانين المناسبة لتوفير أرضية عمل مرن تضمن حقوق الطرفين، حيث قامت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بوضع تنظيم العمل المرن استجابة لباقة من المراسيم الملكية المنظمة للعمل.

ومن أهم التفاصيل التي شملها التنظيم نذكر:

  • عدم إلزام صاحب العمل بتعويض الإجازات السنوية والمناسبات أو مكافأة نهاية الخدمة.
  • عدم إخضاع العامل لفترة تجربة.
  • احتساب العمل بالساعة، وتصرف الأجور شهريا.
  • لا تتجاوز ساعات العمل عند صاحب عمل واحد الـ 95 ساعة شهريا.
  • يحق للعامل الموافقة أو الرفض عند طلبه للعمل.

هذه التفاصيل البسيطة من شأنها أن تزيد ديناميكية سوق العمل في المملكة، وتترك مساحة اجتهاد أكبر للعمال والموظفين الراغبين في تطوير مداخيلهم وتحسين مسيرتهم المهنية بطريقة متميزة وغير تقليدية. وفي ما يلي التفاصيل

. قواعد العمل المرن

لمزيد فهم تفاصيل العمل لبعض الوقت، تم تحديد التفاصيل التالية:

  1. العمل المرن هو العمل الذي يقوم به عامل غير متفرع لدى صاحب العمل، ويكون احتساب الأجر بالساعة. ويُشترط أن تكون ساعات العمل لدى رب عمل واحد، أقل من نصف ساعات العمل المعتمدة في الشركة شهريا
  2. العمل بالساعة مقتصر على السعوديين فقط.
  3. يتم تحديد نسبة العاملين لدى رب العمل، حسب القطاعات التي تحددها الوزارة من خلال البوابة الإلكترونية.
  4. لا يُعوض رب العمل العمال عن الإجازات المدفوعة على غرار الإجازات السنوية أو المرضية أو المناسبات.
  5. رب العمل غير مضطر لتقديم مكافأة نهاية الخدمة للعمال الذين عملوا معه بالساعة.
  6. لا يستطيع رب العمل فرض فترة تجريبية على العمال الذين يعملون بنظام العمل المرن.
  7. تعود عقود العمل المرن إلى فرع المعاشات من نظام التأمينات الاجتماعية، حسب الضوابط التي تضعها المؤسسة.
  8. يُحتسب العامل بنظام عقد مرن ثُلث عامل (1/3) في نسب التوطين في برنامج تحفيز المنشآت. لكن يُشترط أن يجمع العامل 168 ساعة في العمل المرن على الأقل.

المزيد
marn 16 August، 2020 0 تعليقات

العمل المرن بالساعة بين الماضي والحاضر

في عام 1940، أصبح أسبوع العمل لمدة 40 ساعة قانونًا أمريكيًا. صدر هذا القانون لتنظيم طول يوم العمل الذي يمنع التجاوزات والانتهاكات. وقد شكل ذلك العلاقة التقليدية بين صاحب العمل والموظف لعدة قرون. في الوقت الراهن، ومع تنوع روافد الطلب في السوق ووفرة الفرضيات والتنبؤات التي يتعين على الشركات توقعها، نشأت الحاجة إلى نموذج أكثر مرونة للشركات لتوظيف القدرات المطلوبة. وقد أدى ذلك إلى انتشار نموذج العمل بالساعة والذي يمكّن الشركات من استقطاب كوادر فقط عند الحاجة وبناءا على الحاجة، إلى التقليل من ظاهرة التوظيف الزائد عن الحاجة.

من حيث الجوهر، فإن العاملين بالساعة، على عكس الموظفين بأجر الذين يحصلون على راتب ثابت بغض النظر عن عدد ساعات العمل، يحصلون على أجورهم مقابل كل ساعة عمل. غالبًا ما يتم العثور على العاملين بالساعة في المهن الخدمية والتصنيعية، ولكنهم شائعون في مجموعة أخرى متنوعة أيضا.

في المملكة العربية السعودية، يقدم هذا النموذج فرص عمل لمئات الآلاف من السعوديين في حياتهم المهنية المبكرة، مما يزودهم بالمهارات اللازمة للسوق. البيع بالتجزئة والأغذية والمشروبات والأحداث وكل نشاط تجاري يعاني من تذبذب الطلب بسبب الموسمية يحتاج إلى الإمداد المرن من القوى العاملة لتلبية هذا الطلب المتغير. يساعد نموذج العمل المرن الشركات على تقليل تكلفتها عن طريق زيادة الكفاءة، وتوليد المزيد من المبيعات من خلال زيادة قدرتها الانتاجية.

بالنظر إلى جانب الموظف، مع ظهور الاقتصاد التشاركي وجدنا أن المزيد من الأشخاص يفضلون العمل وفقًا لجدولهم الخاص بدلاً من الالتزام بالوظيفة اليومية المعتادة. يفعلون ذلك لاستكمال دخلهم واكتساب المزيد من الخبرة والاستفادة بشكل أفضل من أوقاتهم.

عند النظر إلى جانب الحكومات، فقد شجع هذا الاتجاه الجديد الحكومات والشركات والمستثمرين ورجال الأعمال على البحث عن حلول جديدة أنجبت العديد من الشركات الناشئة في مجالات مختلفة في الاقتصاد.

تنمو قوة العمل في الاقتصاد التشاركي حاليًا بثلاث مرات أسرع من القوى العاملة التقليدية في الولايات المتحدة ، ويجب ألا تتوقع الشركات أن يتباطأ هذا الاتجاه في أي وقت قريب. بحلول عام 2027، من المتوقع أن يكون نصف العمال الأمريكيين مستقلين.”

إذا كنت مهتمًا، فإليك مقالة رائعة من شركة ماكنزي الاستشارية حول مستقبل العمل ، يمكنك قراءتها هنا.

سيساعد هذا النموذج على خلق فرص عمل للأفراد من الجنسين ويساعد الأشخاص الذين يتطلعون إلى زيادة دخلهم. أيضا، يمكن أن تضمن جميع حقوق الموظفين من خلال نظام تعاقدي مرن، حيث يحصل الموظفون على رواتبهم على مدار الساعة. ويهدف إلى تعزيز المشاركة الاقتصادية لجميع شرائح المجتمع، وجعل بيئة العمل أكثر انفتاحًا على فرص ريادة الأعمال الجديدة.

السؤال هو، ما هي حالات الاستخدام التي بدأت بالانتشار للعمل بالساعة؟

بالنسبة للموظفين الذين يلتحقون بالجامعة لاستكمال دراستهم، فإن العمل بالساعة يعتبر شريان الحياة بالنسبة لهم ليتمكنوا من تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والدراسة، لذلك يقومون بتخصيص ساعات معينة دون الإخلال بأي منها.

يأتي العمل كل ساعة كذلك في صالح الإناث، حيث أن المرأة التي قد تجد نفسها محاطة بالكثير من المسؤوليات والتي تمنعها من اللحاق بشغفها الوظيفي وتحقيق أهدافها بالكامل، من خلال تمكينها من العمل وفقًا لجدول زمني مع عدد معين من ساعات تضمن لها التوازن بين حياتها الخاصة وعملها.

على الرغم من كل هذه الميزات، لا يزال يتعين علينا أن نذكر أن نموذج العمل الجديد هذا يحتاج إلى مجموعة من التشريعات واللوائح المرنة التي تعمل على حوكمة العمل وضمان الكفاءة المطلوبة لتحقيقها. مثلا، سوف نرى شاحنة تسير بسرعة 20-40 كيلومترًا في الساعة تحت الحد الأقصى للسرعة لأن السائق يتم الدفع له بالساعة وليس للمهمة المطلوبة !!!

المزيد
marn 11 July، 2020 0 تعليقات