فن التسويق لمطعمك أو مقهاك في رمضان والعيد، أفكار ونصائح عملية

مواسم مميزة كشهر رمضان المبارك وعيد الفطر بعده هي مواسم حصاد كما يقول أصحاب الشركات ورواد الأعمال. والبحث عن طرق تسويق منتجاتك والاستفادة من توجه التركيز نحو ما تقدمه علامتك التجارية في هذه المواسم هو أمر يحتاج إلى ترتيبات جيدة وتخطيط يؤهلك لتحقيق الاستفادة القصوى.

 

نصائح تسويقية مجربة في رمضان والعيد

 

1- إنتاج محتوى تسويقي يناسب اللحظة

 

خلال رمضان وعيد الفطر تكون موضوعات مثل الاحتفالات والتهاني والزيارات العائلية والصيام وتحضير وجبات الإفطار والسحور هي أهم ما يشغل بال الناس ويجذب انتباههم. لذلك يجب أن تكون موادك التسويقية موجهة لهذه الموضوعات، حتى تصل رسالتك للعملاء.

 

كذلك، يرتبط رمضان عند الناس بصور ذهنية شائعة هي الهلال، مدفع الإفطار، كوب الشاي المعتاد على كل منضدة بعد الإفطار، وبالطبع فانوس  رمضان. أما العيد فيرتبط بصور احتفالية مثل الألعاب النارية وملاهي الألعاب، والزينة في باحات صلاة العيد، وكذلك نقود العيدية.

 

لذلك فأنت تحتاج أن تربط دعاية المطعم الخاص بك أو المقهى بهذه الصور الذهنية والمرئية، وأن تستخدمها ضمن الديكور الخاص بالمكان وزينته؛ فالناس يتعلقون بتلك الصور وتدخل في أنفسهم البهجة والسرور.

 

ومن الغني عن الذكر أن لاستخدام هذه الموضوعات والصور الذهنية الشائعة في إعلاناتك على السوشيال ميديا نفس أهمية استخدامها في ديكور المطاعم أو المقاهي التي تملكها.

 

كيف يتغير سلوك عملاء المطاعم والمقاهي في رمضان؟

 

2- اقترح حلولًا مفيدة للعملاء

 

التعرف على ما يواجه جمهورك المستهدف من مشكلات واقتراح الحلول العملية لها هو فرصة ذهبية لجذب الانتباه وتدعيم مكانتك كخبير في مجالك خلال المواسم.

 

والخطوة الاولى للعمل على توفير الحلول هي معرفة المشكلات عن طريق الاستماع إلى العملاء وأحاديثهم في السوشيال ميديا أو في استبيانات خاصة تقدمها لزوار مطعمك أو مقهاك.

 

يمكن أن تشمل هذه المشكلات أمورًا عامة كطريقة استخدام أداة معينة أو طبخ إحدى الوصفات على سبيل المثال، كما يمكن أن تشمل أمورًا تخص مشروعك كسرعة توصيل الطلبات أو غموض أسماء ومكونات بعض الوجبات، أو قلق العملاء من عدد السعرات الحرارية في قسم من أقسام المنيو.

 

الإبداع في حل هذه المشكلات حقل تجارب مفتوح لا حدود له. ومهمتك هي توفير الحل البسيط الذي يخاطب اهتمامات الناس ويضع يده على نقاط الألم عندهم خلال الشهر الكريم والعيد.

 

لنأخذ مثلًا مشكلة ازدحام المقهى أو المطعم بعد الإفطار. من السهل التعرف على المشكلة بالملاحظة أو بتتبع تقييمات العملاء لمشروعك على جوجل ماب أو باستقبال آرائهم خلال استبيان دوري يوزع عليهم.

 

والحلول الممكنة لمشكلة الازدحام تتنوع وتتعدد، ومنها:

 

  • تحليل العملية التشغيلية لمشروعك ووضع اليد على وسائل تسريع تقديم الخدمة ومنع تأخيرها.
  • توظيف موظفين بدوام جزئي مؤقت لموازنة ضغط العملاء خلال الموسم.
  • توفير خيار طلب فائق السرعة، يكون عبارة عن عناصر مختارة من المنيو تجهز مسبقا وبكميات كبيرة ثم تقدم لمن يختار الحصول على طلب سريع دون انتظار
  • تخصيص جزء من تركيزك ومجهودك لتسويق عناصر المنيو الأقل شيوعًا لتقلل الضغط على العناصر المطلوبة بكثافة فيتحقق بعض التوازن.
  • مراجعة أوقات الدوام ودراسة إمكانية التعديل فيها أو مدها لاستيعاب الإقبال خلال المواسم.

 

كيف تجهز موظفيك لخطة العمل في رمضان؟

 

3- قدم لعملائك العروض والتخفيضات التي يبحثون عنها

 

يبحث عملاؤك عن العروض التي ترتبط بروح الموسم والاهتمامات الخاصة برمضان والعيد.

يمكنك إشباع ذلك بمخاطبة أنشطة التجمع والتزاور بين العائلات والأصدقاء عبر عروض خاصة بالعائلات وتجمعات الأصدقاء. تجذب هذه العروض شريحة كبيرة لما تعرضه لأنك لن تعرض على شخص واحد في كل مرة، بل سيلجأ الفرد لإبلاغ أهله وأصدقائه عن ودعوتهم لزيارة مشروعك والاستفادة من العرض.

 

كذلك، يمكنك تصميم مسابقات عن أسئلة تتعلق بالقرآن والسيرة أو فوازير رمضان، وهو ما يجذب الكثيرين بعد صلاة التراويح في سهرات رمضان.

 

في العيد يكون الشعور المسيطر هو الفرحة الجماعية، لذلك تزيد أهمية العروض الجماعية. الكل في إجازة والجميع يشتهي تذوق الأطعمة والمشروبات اللذيذة بعد شهر صيام طويل، وروح التزاور والاجتماع ولقاء الأحباب سائدة.

 

لذلك فإن تميزك وتحضيرك مسبقًا لتلك العروض قبل العيد سيجعلك وجهة مفضلة لكثير من العملاء.

 

4- خطاب العملاء في الأوقات التي ينشطون فيها

 

ينشط العملاء في رمضان عادةً بعد الظهر وبعد التراويح. يمكنك أن توظف ذلك في اختيار الوقت الملائم لمخاطبة العملاء وإثارة اهتمامهم. أما الأوقات الأخرى التي يسيطر عليها الإنهاك بفعل الصيام أو الانشغال بتناول الإفطار وأداء الصلوات فهي أوقات يتعسر فيها الحصول على اهتمام عملاء المطاعم والمقاهي ودفعهم لاتخاذ قرارات شرائية.

 

في العيد يختلف الأمر نوعًا ما؛ فيزيد نشاط التحضير لبرنامج العيد قبله بيومين أو ثلاثة، ثم يصل ذروته في آخر يوم في رمضان والذي يعتبر عيدًا قبل العيد.

 

تستهدف الإعلانات في هذه الأيام شريحة كبيرة من العملاء الباحثين عن العروض والأماكن المتاحة في أول يوم، وأماكن التنزه الممكنة، وما تقدمه المطاعم والمقاهي من أطباق خاصة بالعيد. لذلك ننصح أن تبدأ استهداف العملاء بالمواد التسويقية الخاصة بالعيد في هذه الأيام على وجه الخصوص.

 

كن مرنًا، ولا تفقد زبائنك في المناسبات والأعياد